jeudi 24 novembre 2011

الحقوق والجرة الحرفة متاع الكلب المثمول

38 commentaires
اليوم جاء لبالي باش  نحكيلكم على حكاية ، واقعيّـة أون بليس، عشتها على مدى السنين إلي قضّـيتهم في مدرسة عليا في فرنسا... في المدرسة هاذي، كان عندنا بلاصة نعيطولها الفوايي "Foyer"، مركز يجتمعوا فيه التلامذة بعد القراية، فيه   قاعة ألعاب وقاعة موسيقى و قاعة مطالعة وصالة تلفزة و بار، مجهّـز مما جميعو، وفيه حتى الدمق والكمية للي ناوي على مشروع بلعة متكامل. الفوايي كانو شادّينو التلامذة وحدهم: إلي عندو الوقت باش يتلهى بيه ما يشاورش ، يمد يدو للبركة ويعاون بلّي يقدر وهاوكة ديما التلامذة  يتعداو أفواجا أفواجا و الأمور عال العال وإلي حاجتو بمفتاح صالة الموسيقى يلقاه  ديما موجود، هذا كان مش سيديجا محلولة وفيها عباد تعمل في الآمبروفيزاسيون, وإلي حاجتو بمفتاح المكتبة يلقاه ديما موجود و كل شيء ديسبونيبل على خاطر الناس الكل لاهية بالفوايي و حتى حد ماهو لاهي بيه رسميا. يعني تجي للفوايي مع العشرة متاع الليل تلقى زوز وراء البار يسربـيو وكي يفدو يمشيو على رواحهم وإلي موجود لغادي ياخو بلاصتهم و هكذا دواليك، والبار ما يسكّـر كان ما العباد إلي في صالة الموسيقى فدّو وروّحوا وإلي في المكتبة رجعوا الكتب ومشاو تخمدو، وإلي سكرو يروحوا بيهم ويسكّـروا البار.

البار هذا ماكانش عندو هدف ربحي، يعني ثمة تلامذة يشريو البيتزا المثلجة والدمق  والدخان و المشروبات الغير كحولية والكحول والكمية للناس الكل وتتباع في البار تقريبا بنفس السوم متاع الشريان. والغريب في الأمر، انو بالرغم من انو ما ثماش مسؤول واحد لاهي بالفوياي، عمرها ما صارت مشاكل، لا مع التلامذة ولا مع الإدارة إلي كانت والحق يقال مطفّـية الضو - عن مضض- على البار إلي كان يبيع في الكحول القوية (ويسكي / فودكا / روم ...) وكان زادة يبيع في الدخان بالتفصيل. وكانت  سياسة الإدارة  تقول إنو من الأفضل انو الطلبة يشربوا في الفوايي خير من إلي ياخذوا كراهبهم ويمشيو للسنتر فيل وترصّـيلهم في مشاكل مع الحاكم  لا سيّـما وانو الكومبيس بعيد يجي عشرة كيلوماتر على أول بار و 3 كيلوماتر على أقرب حماص يبيع الدخان. و الشرطة والحماية المدنية إلي كنا تابعينهم إداريا كانو زادة في بالهم و يتعاملوا مع الوضع بتفهم خاصة وانهم متعودين على توقيف تلامذة  يسوقو في حالة سكر لكن سيرتنا معاهم نحنا بالذات كانت رطبة.

وكانت من الشروط والتعهدات - غير الرسمية بالطبيعة - متاعنا مع الإدارة والشرطة  انو كي إنـضّمو سهريات في الفوايي مع طلبة من جامعات أخرى، نخبيو الكحول باش ما نوليوش نبيعو للعموم، وكان هذا الشرط محترم بدرجة كبيرة. ونهار من النهارات، صارت مشكلة...

في سهرية منظمينها في المدرسة، في الجيمناز، يعني بعيدة جملة على الفوايي، وقعت المأساة... والحادث هذا يتمثل - شدوا رواحكم مليح-  في انو عباد مثمولة، والغالب انهم برانية، عطاو الشراب، إلي ما سربيناهش نحنا،  لكلب! اي نعم كلب! سي الكلب ترهوج ورمى الأربعة من الشيخة...  و الله حتى كان جاء كلب  مربّـي نقولو صحة... الكلب هذا طلع من الفوق كلب سايب ...  برا عاااد... من غير ما نوصفلكم  تشقنيس الفرنسيس و أحاسيسهم المرهفة: التلامذة ماكانوش من العاكسين، كلموا الحماية المدنية، والحماية المدنية في فرانسا ما تجيش وحدها، جابت معاها الحرس، والحرس إلي جاو، طلعو من العمادة المجاورة، يعني ما في بالهمش بالوضع الخاص متاعنا.

وكيما يقولو في الشمال الغربي:"أرنب يكرّ على حلّـوف"،  في جراير سي الكلب المثمول، الإدارة اغتنمت الفرصة وسكّـرت  الفوايي مدة  أربع شهر، و  سكّـتت التلامذة بلوغة هاني باش نعمل فيه أشغال متاع  تحسينات و ناخذلكم رخصة، وبالطبيعة الرخص المسموح بها في مؤسسة تربوية ما تنجمش تفوت الرخصة 2, يعني ما عندك الحق تييع كان  الكحول الخفيفة (بيرة وسيدر) وماعادش عندك الحق تبيع الدخان. لكن قلنا ميسالش، واشبيه و آش خص، مادام أمورنا باش تولي قانونية جداا.

الوضع الجديد ما تأقلموش معاه العباد الكل، و الناس ماعادش تجي كيما قبل، على خاطر لا عاد ثمّـة لا دخان يتباع ولا كحول قوية وزيد الناس فدّت من البيرة و زيد القانون الجديد يمنع انك تجب مشروباتك للفوايي، حتى كان ماهياش شراب. و لذا ما  قعدوا يجيو ديما كان  كعبات من الصّـحاح إلي ديما تيتولار و موجودين عندهم عامين.

ومع قلّـة المستهلكين، بدات مشاكل السرقة من البار تظهر. هو في الحقيقة السرقة في المشروبات (عباد تسربي رواحها بلّـوشي) كانت موجودة من قبل، وكان إلي نفيقو بيه يتفضح وماعادش يخليوه يسربي. أما كانت الكحول القوية تغطي السرقة: دبوزة الويسكي ب 15 اورو يدخّـل منها البار 20 و تتباع الكاس ب 1,20 اورو، سوم مرفق ومساعد الناس الكل... أما من إلي تقطع الدخان والكحول القوية، بطلت الناس تجي وولات السرقة ظاهرة في الميزانية متاع البار. و لذلك الإدارة اقترحت انها تحطّـلنا متصرّف في الفوايي، عندو المفاتح الكل، وهاوكة الأمور تكون أكثر صرامة من الناحية الإدارية. و مقابل هذا العرض السخي في ظاهرو، التلامذة إلي كانوا في مكتب الطلبة (إلي انتخبناه) ما خمموش برشة وقبلو العرض. قالوا "ابري تو"  الفوايي ماعادش يجيوه برشة ناس والتلامذة ولات كي تشد البار تقولش عليها عاملة مزية، مافيها باس كان يولي عندنا متصرف إداري على الذمة باش ينظّملنا  الأمور.

هيا العام إلي بعدو، وبما أن الزبراطة الصحاح وأصحاب الجو ولاو هاربين من الفوايي ويعملوا في سهرياتهم في ديارهم، الجمهور إلي قعد يمشي للفوايي ولّـى معظمو من هاك الناس البايخة و بعابص الكبار، و إلي بالزهر، لا يعملوا فنّ في صالة الموسيقى، ولا يتكيّـفوا دخان، تي هاك الفرانسيس إلي عاقدينها قراية و تفدليكهم كيف وجوههم - لا يورّيهم لعدوّ - وبالطبيعة بداو يحكموا بأحكامهم. فبداو بمنع الدخان في السهريات، قال شنوة ما يحبوش يروحوا دبشهم ريحتو بالدخان، قلنا الله يبارك. وبعد طلعوا بطلعة أخرى : علاش ما نعملوش مسؤول على صالة الموسيقى هو إلي عندو المفاتح، ومسؤول على المكتبة و نحطو مسؤلين على البار هوما الوحيدين إلي عندهم الحق يسربيو و هكا نحصروا المسؤوليات و تنقص السرقة؟ و من الإقتراح ولات الحكاية هاذي ممارسة ثمة قاعدة: ما تنجمش تحل صالة الموسيقى كان كي يحلّـلك التلميذ المسؤول عليها. برى عاد كلموا في التليفون وشوفو موجود في الكومبيس وإلا لا. هذا كان جاوب على التليفون وكان حب يتقرقش من بلاصتو ويجيك باش يحلك الصالة...

يا سيدي قلنا مش مشكل، على كل حال صالة الموسيقى نهايتو تاليفون والسيد إلي لاهي بيها ما عليه كان يتحمل مسؤليتو تحت شعار : إلي  يركب على البهيم يحمل بصّـو. ولكنهم  طلعولنا بطلعة أخرى: ممنوع الدخان في صالة الألعاب إلي كانت كبيرة ومروحة. قال شنوة، السواقر تهلك "التابي" متاع البيار... قلنا يا سيدي مش مشكل كيف كيف، واحد يعمل تنقيزة يجي البره، يعمل سويقرو ويدخل يكمل طرح البيار ...

نهار وأنا  قاعد نلعب في طرح بيلوت في الصالة الكبيرة متاع الفوايي (تعمل يجي 300 ميترو ) جاني  سي المتصرف، إلي هو بحبوح و ناس طيبة والحق يقال:
- علاش ما تخرجش تعمل سيقاروك معايا لبرة من الفوايي... مش خير ؟
- علاش؟ زادوا منعوا الدخان في الصالة الكبيرة زادة وين فمة البار ؟
- لا ماهواش ممنوع، مسموح به، أما ما فيها باس كان تخرج معايا نعملو سيقارو وكان تحب نعطيك دخان... (متاع واحد يحب يعمل سيقارو وما يحبش يعملوا لبرّه وحدو)
- باهي هاني خارج! حتى أنا نفركس على شعول كان عندك...

وقعدت مديدة ما مشيتش للفوايي  بحكم أني مشيت في ستاج، وكي رجعت، الفوايي تبدل جملة. البار ولى يسكر مع نص الليل خاطر ماعاد ثمة حتى حد من "المكلفين رسميا" يحب يسهر بعد هالوقت لأنو ماعادش الناس تجي كيما قبل، والنتيجة انو التلامذة ما عادش تجي جملة: آش باش تعمل في فوايي فارغ؟ قبل بالقليلة فيه 30 فرطاس، توا كي تلقى فيه خمسة من الناس  في وقت الذروة بعد العشاء يتسمّـى جمهور عريض. أما الصدمة كانت كي مشيت للبار و نلقى البيرة براسيون غلات بعشرين سنتيم من إلي كانت ب 1 اورو  ... ماهو لاباس ؟ قالك  هذاكة  الحل إلي لقاوه باش يجابهو العجز في الميزانية الناتج على السرقة، العجز إلي قعد  هو هو بالرغم من تطليع الأسوام على فكرة.

 لعنت  الشيطان، و قلت زماني ماهوش زمانهم، خلي نرجع نكوّن شلّـتي متاع البلوت و بقلة ليها، ياخي قاعدلهم محسوب؟ و مع أول سيقارو طرشقتو جاني المتصرف:
- استرات، اخرج  تكيف بره !
- توا هكا نقصّ على طرح كارطة مع ثلاثة رجال باش نتكيف البره ؟
- إي لازمك  تختار، ثم الناس تتقلّـق من الدخان ...
- شكونهم الناس، تلفتت لصحابي،  تتقلّـقو انتوما ؟
(قعدوا باهتين وسكتو )
- حد ماهو متقلّق، ثم من حقّي أني نتكيف هوني، الصالة كبيرة وثمة 5 بعابص كبّـار بالحساب، ما تحاولش تقنعني انو السيد إلي بعيد عليا 15 ميترو متقلّق من سيقارويا.
- تعرف إلي الفوايي هذا في التعريف القانوني : "مؤسسة تستقبل العموم" معناها حسب الشرع الدخان ممنوع فيها،  أما نحنا نتساهلو في القانون  ونأولو فيه ونقبلو التدخين بصفة إستثنائية ...
- بالله فكّ علينا يا باتريك، قالوا مؤسسة تستقبل العموم وشرع، تي تلامذة في بعضنا آش مادخّـل الحاكم؟ أسمع مش في وجهك أما مادامو مازال من حقي - حسب البلايك متاع منع التدخين المعلّـقة -  أنّي نتكيف في الصالة الكبيرة، فإني مانيش باش نتنازل عليه وباش نمارسو.
- في بالك إلي إنت الوحيد إلي قعدت تتكيف في وسط الصالة الكبيرة؟ الناس الكل تخرج باش تتكيف وإلا بطّلت الدخان ...
- قول الكيّـافة عافو الفوايي وماعادش يجيو ، أما تأكد مادامني نجي هوني حقي نمارسو لآخر لحظة، وحتى كان وليت منعوت بالصبع على خاطرني الوحيد إلي نمارس فيه...


يقول القائل، لواش تحكيلنا في الحكاية هاذي ؟  الحكاية هاذي نحكيها  على خاطر العبرة إلي فيها عشتها وجرّبتها:  الحقوق تُـخسَر بالتساهل فيها، إلى أن يصبح ممارسوها أقليّـة، ثم يُقضى عليها بعدم الممارسة و تُـجرَّم ممارستها تحت ضغط العرف و السائد. ولذا أخي المواطن، مارس حقوقك إلى آخر رمق وآش عليك في إلي يقلك إلي إنت أقليّـة و و "خارج عن المألوف" و"حالة شاذة" و "لا تمثل الشعب التونسي"، خاصة كي تبدأ الحكاية الكل جاية  في جرّة حرفة متاع  كلب مثمول ما يعرفش يشرب من غير ما يدوخ عليك...

وحديثنا قياس.

mercredi 16 novembre 2011

تحليل إحصائي لنتائج الإنتخابات : النهضة مستفيدة، التقدمي مسلكها بالظبط، والمبادرة و البوكت: يعوض الله !

20 commentaires
بحيث هاو جاتني الإشارة الربانية إلي قالتلي لازمك توا تعلق على الإحصائيات إلي سبق وأن نشرتها في هالبلوغ المتواضع. و بما أني خدمت وحدي وفي عقاب الليالي على هالإحصائيات هاذي، فإنو نطلب منكم بكل لطف انكم كان لاحظتو غلطة في النوامر المكتوبين بالأكحل في الجدول متاع الإحصائيات  ( إلي فيهم عدد الأصوات إلي تحصل عليها كل حزب) فتنجمو تقولولي عليها وأنا نصلح، و كان ما حبتوش، نتلز وقتها نجيب سمير ديلو المختص في فسخ الزلعات.



قبل ما نبدأ في تحليل وتفسير  النوامر إلي ممكن تبدو معقدة لبعض الناس، نحب نحكيلكم على نظرية أثبتها العلم الحديث والرياضيات، اسمها نظرية الإستحالة متاع "آرو". النظرية هاذي تقول انو لا يوجد أي نظام إقتراع يحقق في نفس الوقت الشروط الأربعة إلي نطلبوها لكي تكون إنتخابات تعبر بصفة تامة عن إرادة الشعب. والشروط هاذي
- الكونية : نظام الإقتراع لازمو يخرج حاجة تمثل "الإختيار الجماعي" مهما كانت خلفيات المنتخبين والمترشحين. يعني بطريقة أخرى، نظام إنتخابي يقلك : "آسف لا استطيع تحديد النتيجة" هو نظام غير كوني. و عادة باش نوفرو الشرط هاذا لازم عدد المترشحين يكون ضئيل مقارنة بعدد الناخبين. و لازم المترشحين يكونو من جميع الأطياف إلي الشعب يحبها. و بالنسبة لإنتخاباتنا، يظهرلي، علميا كان ينقصها حزب التحرير، إلي ممكن يمثل خيار عدد من الناس. ولو إنو سياسيا مذابيهم يقعدوا بعاد شوية حتى لين يقبلوا بقواعد اللعبة الديمقراطية. و تجدر الإشارة انو الدورة الثانية لنظام الاقتراع على الأفراد لا تحقق هذا الشرط. بحيث أنا واحد من الناس لا أجد نفسي اعبر عن إرادتي كان في الدورة الثانية طلبوا مني باش نختار بن النهضة والتحرير.
- اللادكتاتورية : لا يوجد شخص تكون نتيجة الإنتخابات موافقة لخياره مهما كان رأي الناس الاخرين، ما تستغربوش، ثمة نظم "خيار إجتماعي" ما تحققش الشرط هذا، ولكن عادة الإنتخابات الكل، بما فيها انتخاباتنا، أمورها مريقلة، على عكس إنتخابات بن علي إلي رأي وزارة الداخلية هو بيدو رأي المجموعة، مهما كان رأي المجموعة.
- الإجماع : إذا كان كل المنتخبين كان عندهم نفس الرأي في حكاية معينة بنسبة ما  فإنو نتيجة الإقتراع يجب أن تعكس هذا الرأي بنفس النسبة، وهذا الشرط  يحققه نظام الإقتراع على القائمات بصفة جزئية وفي التدوينة  هاذي باش نقوم بقياس الخطأ في التقدير (erreur d'estimation )
- عدم تأثير الأصوات غير معبرة: إذا كان X خير من Y عموما فإنو كل البطاقات التي تنتخب Z لا تؤثر على الترتيب بين X وY. وهذا الشرط لا يحققه نظام الإقتراع على الأفراد كي ناخذوه في دورتيه.
يعني من الأخر، زايد تكسروا ريوسكم في حكاية فارغة من قبيل "كان خذينا نظام الإقتراع على الأفراد خير" وإلي هي عادة ردود فعل متاع عباد غير راضية على نتائج الإنتخاب وماشي في بالها كان بدلنا القواعد راهم جابو ما خير. وباش نبين هذا، يكفي القول بأنو لو كان نظام الإقتراع على الأفراد وعلى دورتين، وبالنظر لنتائج الإنتخابات، فرانا  في الدورة الثانية كنا باش  نلقاو ديما مرشح من النهضة ومرشح من حزب آخر. و بما انو في أغلب الدوائر النهضة عندها بين 30% و 40% في الدورة الأولى، يعني ماهياش بعيدة على 51% و كان  في الدورة الثانية تزيد شوية دعاية في المساجد وشوية جاردور وحلوى في الشارع، وفانو النتيجة الأكثر إحتمالا هي فوز  مرشح النهضة في كل الدوائر ونتحصلو على مجلس تأسيسي كلو نهضة في حين وزنها الإنتخابي حسب الإحصائيات لا يتجاوز 35%. ولذا، أخي المناهض للنهضة، شد مشومك لا يجيك ما أشوم.

هو في الحقيقة ثمة نظام إنتخاب معدل، يعمل ميكساج بين نظام الإقتراع على الأفراد والقوائم. ولكنو ياسر معقد تطبيقيا حيث انو يطلب من المنتخبين ترتيب المترشحين... و لكن نتصور انو بالنسبة لشعب ماهواش قادر انو يحط علامة X في المكان الصحيح، العملية هاذي باش تكون عندها نتائج عكسية، علاوة على أن عملية الفرز لازمها تكون آلية وإلا راهم لتوة قاعدين يفرزو...

الإشكالية الثانية في نظام الإقتراع، لما يكون المطلوب هو إنتخاب مجلس وليس فرد وحيد، هي اشكالية  تمثيلية الجهات الناتجة على  التفاوت في التوزيع السكاني. يعني لو خذينا نظام الإقتراع على الأفراد، وكل 50000 مواطن ينتخبو ممثل ليهم فإنو ولاية  تطاوين بكلها باش يكون عندها نفس تمثيلية مدينة منزل تميم. وهذا لا يتماشى مع "روح الثورة" إلي تحب تعطي أكثر حضور للجهات في مواقع تحديد القرار. وعموما التوزيع الجغرافي للمقاعد كان متوازن نسبيا مع الكثافة السكانية. والجدول التالي يبين ذلك.


نلاحظو انو المناطق الساحلية بكلها تقريبا تنازلت عن بعض المقاعد لفائدة المناطق الداخلية، وأكثر المتنازلين  كانوا   العاصمة والساحل في حين انو أكثر مناطق مستفيدة هي الشمال الغربي و الجنوب، تقعد ملاحظة بسيطة حول بلدان الخارج، حيث مواطنينا بفرنسا وإيطاليا خذاو أكثر من حجمهم الإنتخابي، وهذا عموما عرضي ولا يؤثر على التمثيلية بصفة عامة.

و لو كان توسع بالكم شوية وتعملوا عملية جمع بسيطة، تلاحظو إن الخارج والمناطق الداخلية إستفادو من تدعيم ب 23 مقعد من أصل 70 كانو باش يتحصلوا عليهم لو اعتمدنا نظام توزيع متوافق مع التوزيع الجغرافي للناخبين. وبالتالي تحصلت الجهات الداخلية والخارج على 93 مقعد و هو ما يعادل تدعيم ب33%  في حين   تحصلت المناطق  الساحلية  على 124 في عوض 147 مقعد من جملة 217 و هو ما يعادل خفض بنسبة 16%. ولذا يمكن القول بأن القسمة حققت أحد أهداف "الثورة" إلى حد ما وهو ضمان تمثيلية متكافئة نسبيا بين المناطق الداخلية والخارجية في موقع القرار.

باهي نجيو توة للجدول الكبير إلي تلقاوه في  آخر التدوينة هاذي   إلي ممكن برشة ناس ما تفهم منو شيء... أول ملاحظة، كل الأحزاب الممثلة في المجلس التأسيسي استفادت من نظام البقايا، بما فيها النهضة إلي تحصلت على مقعد إضافي بفضل نظام البقايا في 27 دائرة من أصل 33 دائرة. و يمكن القول انو الديمقراطي التقدمي وآفاق والقطب الحداثي هي أكثر الأحزاب إلي سلكتها  بنظام البقايا ولكن بقية الأحزاب الفائزة نسب انتفاعها عالية أيضا حيث وصلت النهضة إلى 82% و المؤتمر إلى 92%.


أما من ناحية فاعلية الأصوات فإنو أكثر الأحزاب إلي إستنفع من التصويت المجدي (vote utile) هو حزب النهضة حيث 1481479 صوت من أصل 1501099 ساهموا فعليا في الحصول على مقاعد بنسبة 98.7% ثما يليه المؤتمر بنسبة 95% والتكتل بنسبة 85% والتقدمي بنسبة 69% ثم يأتي في الأخر  القطب و حزب العمال الشيوعي إلي على التوالي 57% و 82% من الأصوات متاعهم ما صلحو لحتى شيء على خاطرهم تفاتف مفرقين. ويمكن بذلك القول بأنو الأحزاب هاذي هي من أكثر الأحزاب تضررا من نظام الإقتراع إذا نظرنا من زاوية المطابقة بين عدد الأصوات إلي تحصلو عليها وعدد الأصوات إلي صلحتلهم باش ياخذو مقاعد.

وإجمالا الإحصائيات تبين انو فقط نسبة 63.27% من الأصوات كانت أصوات ناجعة في الحصول على مقاعد، بطريقة أخرى: 217 مقعد في التأسيسي انتخبوهم 2726117 مواطن أي 63% من الجسم الإنتخابي، و 27% الباقين عطاو اصواتهم لعباد ما جابت شيء. و يجدر القول انو نسبة التصويت لأحزاب أو لقوائم ليس لها أي تمثيلية في المجلس التأسيسي على المستوى الوطني وصلت إلى 20% من مجموع الأصوات. ونسبة الأصوات إلي مشات خسارة (مجموع الأصوات البيضاء والملغاة و إلي مشاة لحزب ما جاب شيء في الدائرة متاعو) وصلت إلى 35.84% يعني 64.12% مشاو لعباد جابت حاجة على القليلة، والفرق مع نسبة 63% إلي حكيت عليها سابقا جاي  من نظام البقايا: ناخو مثال النهضة في تونس1 تحصلت على 94 ألف صوت باش تاخو 4 بلايص في حين انو 91 ألف كانوا كافين، ثلاثة الآف زايدين محسوبين في النسبة الأولى إلي عطات 63% إلي هي نسبة النجاعة، وماهمش محسوبين في النسبة الثانية إلي ما تحسب كان الأصوات إلي مشات لقوائم ما جابت شيء.

من زاوية أخرى، ومن منظور التمثيلية في المجلس التأسيسي، فيمكن الجزم بأن تمثيلية الأحزاب الفائزة أعلى من وزنها الإنتخابي، فالنهضة مثلا وزنها الإنتخابي 34.84% في حين أنها متحصلة على 41% من المقاعد وكذلك الأمر بالنسبة للمؤتمر والتكتل والتقدمي والعريضة. في حين انو المبادرة والقطب وحزب العمال الشيوعي نسبة تمثيلهم في المجلس أقل من وزنهم الإنتخابي. 

وكيما حكينا سابقا، كي نزيدو نسبة الأصوات إلي مشات لقوائم أو احزاب ما جابت شيء على المستوى الوطني (كيف إلي صوت مثلا لحزب المجد وإلا قائمات دستورنا...) مع عدد الأصوات الملغاة والبيضاء نخلطو ل 24.46% أي ما يقابل 57 مقعد يجب إعادة توزيعها على الأحزاب الرابحة.

النهضة وزنها الإنتخابي يسمحلها باش تجيب 76 مقعد مبدئيا، المؤتمر 18 التكتل 14 والتقدمي 8 المبادرة 7 والقطب 6. (تلقاو التفاصيل في السطر إلي مكتوب بجنبو 6) و كي ننظرو للواقع نلقاو انو النهضة عندها 89 مقعد، أي أنها ربحت 13 مقعد من أصل 57 إلي باش نعاودو نوزعوهم وهو ما يقابل 22% من الكعكة. في حين انو وزنها 34% ومنها نجمت نخرج الفرق في إعادة التوزيع و المعدل التقريبي النسبي للربح أو الخسارة من عملية إعادة التوزيع.

حيث يتبين أن النهضة خسرت في الحكاية 8% أي 7 بلايص, والمؤتمر ربح 21%, أي 6 بلايص. وكان أكثر متضرر هو حزب المبادرة إلي خسر 80% من وزنو، ويليه القطب إلي خسر 60%. أكثر مستفيد هم على التوالي المستقلين، البيديبي و العريضة. وبما أنو معدل الخطأ التقريبي في التمثيل بين تركيبة المجلس و توزيع الثقل الإنتخابي للأحزاب هو 18% فيمكن الخروج بهذه الملاحظات.

- إجمالا الخطأ التقريبي في التمثيل بين تركيبة المجلس وتوزيع الثقل الإنتخابي بين الأحزاب صغير بما فيه الكفاية مما يمكننا من تأويل النتائج من الشيرتين: من ناحية الثقل ومن ناحية تركيبة المجلس.
- القاعدة تقول انو إذا كان الفرق بين وزن الحزب و بين حضورو في المجلس أصغر من معدل الخطأ التقريبي للتمثيل العام بالنسبة لحزب معين فأنو لا يمكن القول بأنو إنتفع أو تضرر من العملية الإنتخابية.
- يمكن إعتبار انو النهضة استفادت إجمالا من النظام الإنتخابي بالرغم من فارق 7 مقاعد إلي يمثل 8% من إجمال مقاعد النهضة (الخطأ التمثيلي  العام 18%). إلي مشاو أساسا للمستقلين.
- يمكن إعتبار انو الديمقراطي التقدمي  من أكبر المستفيدين من النظام الإنتخابي بحيث انو عندو تمثيل يفوق وزنو الإنتخابي ب 35%
- يمكن الجزم بأن الإستفادة متاع البيديبي والمؤتمر و التكتل كانت على حساب أصغر الأحزاب كآفاق و المبادرة و القطب الحداثي والعمال الشيوعي.
- بصفة عامة أكبر مستفيد من النظام الإنتخابي على القوائم بإحتساب أكبر البقايا هو الحزب إلي يجي دائما في المرتبة n في كل دائرة لها n مقاعد، وأكثر متضرر هو الحزب إلي بالزهر ديما يجي في الرتبة n+1 حيث ما يبعدش في وزنوا على الحزب إلي يجي في المرتبة n ولكن الأول ديما يقعد بلاش في حين انو الثاني ينجح بالإسعاف في الحصول على مقعد. وهذا حال القطب والبيدبي.
- من ناحية معدل  الكلفة الإنتخابية، أكثر الأحزاب تضررا هي الأحزاب الصغيرة كيف الوطد و حزب العمال الشيوعي والقطب والمبادرة   إلي كل مقعد كلفلهم على التوالي 44 ألف و 21 ألف  و 22 ألف و25 ألف صوت.
- من ناحية الكلفة المطلقة المعدلة لكل مقعد، إلي ما تاخو بعين الإعتبار كان الأصوات إلي نجحت في الحصول على مقاعد بالنسبة لكل حزب،  أكثر واحد المقاعد تكلفلو أصوات هو حزب المبادرة ب18 ألف صوت للمقعد وبعد النهضة ب 16800 و أكثر واحد جاتو باللطف هو الديمقراطي التقدمي إلي ديما ناجح بالراشا. ولكن يقعد هذا الميزان، أي ميزان الكلفة الإنتخابية المطلقة للمقاعد محدود الدلالة على خاطر القاسم الإنتخابي يختلف من دائرة  إلى أخرى بحيث ثمة دوائر إلي المقعد فيها يكلف 25 ألف صوت ودوائر أخرى المقعد بسبعة الآف صوت.

وفي الختام، نشكركم على حسن المتابعة والإهتمام، تدوين تقنية جدااا، انشالله تنفعكم و ربي يدوم علينا هالإشارة الربانية.

بالله بالنسبة للتعاليق، نحب نقول للسادة القراء انو جمع المعلومات هاذي والقيام بإعداد الدراسة هاذي خذا مني شوية وقت، ولذا إذا عندكم  ما تضيفو  و تتوسمو  في رواحكم  القليل من الدراية بعلوم الإحصاء مرحبا ويمكن نناقش مع بعضنا بعض النتائج وإلا كان ثمة شوية ملاحظات معللة. ونحب نذكر  بالمناسبة انو الأرقام الكحلة فقط (عدد الأصوات إلي تحصل عليها كل حزب في كل دائرة ) هي إلي ممكن، ولو انو صعيب، يكون فيها أخطاء، على خاطر نقلتها وحدي في عقاب الليالي ولو انو الحاسوب عاوني برشة. أما في ما يخص الأرقام الاخرى والنسب، فأنا انطلق من القاعدة إلي تقول انو مهما كان الإنسان قوي فإنو ماهواش باش يحسب خير من الحاسوب العائلي متاع ألف دينار. و لذا كل الأرقام الموجودة بخلاف المعطيات إلي بالأكحل (عدد الأصوات إلي تحصل عليها كل حزب في كل دائرة ) حاسبها ومثبتها عم الطيب اكسال. ولذا لا نقاش فيها من فضلكم. يعني ملاحظات من قبيل : "كي تجمع السطر أربعطاش ما لقيتش كيما لقيت إنت" لا محل لها من الإعراب.

والسلام !
تم بعون الله والإشارة الربانية، وكان ثمة أغلاط جيبو سمير ديلو.

إنزل على الجدول تاو بقدرة السميع العليم يكبر

هيا على خير !

ملاحظة : نزولا عند رغبة الحرفاء، هاني هبطت جدول الحساب على القوقل دوكس هنا.